اجمـل مـنتدى لأحــلى نـــاس لكـل الصبــــايا والشــــباب
 
الرئيسيةالتسجيلدخولاليوميةس .و .جالمجموعات

شاطر | 
 

 قصـــــة ابو دبــــاس

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
MANO MOMEN
عضو نشط جدا
عضو نشط جدا
avatar

عدد المساهمات : 166
تاريخ التسجيل : 18/05/2009
العمر : 27
الموقع : هنا أحلى منتدي وكفايه

مُساهمةموضوع: قصـــــة ابو دبــــاس   الأربعاء مايو 27, 2009 10:10 pm






قصـــــة ابو دبــــاس
هذة القصة لايعرف متى وقعت ولكن بعض من الرواة قالوا انها وقعت في القرن الثالث عشر والله أعلم

وبطل القصة محمد وهو من أهل بلدة عودة سـدير الواقعة في شمال غرب الرياض عاصمة المملكة العربية السعودية بحوالي 100كم يعيش في مزرعتة ومتزوج وله أبنا وأسمه دباس وبنتان فشب دباس على أحترام الناس وحب الخير وكذلك الكرم والشجاعة وكان والده يكنى له الحب بسبب هذه الصفات التي يتحلا بها أبنه دباس وعندما شب دباس وبلغ العشرون من العمر سافر في طلب الرزق ويقال انه ذهب الى العراق ومنهم من قال انه سافر الى عمان وفي خلال مغيب دباس عن والده تزوج الوالد بأمرة وكان لها أخوه فأرادوا ان يتزوجوا من أبنتا محمد فرفض محمد ذلك فقام أخوة زوجتة بعمل الدسائس ضده ونشر الأشاعات في البلدة وتعرضوا الى أبنتا محمد ولم ينتهي الأمر الى ذلك بل قاموا بقطع الماء عن مزرعتة مما أدا ذلك الى هلك مزروعاته فتضايق محمد من أخوة زوجته ومما أصابه من الأهانات فأشر علية صديق بان يرسل في طلب أبنه دباس لعل في حضورة ينجلي هذا المصاب فأرسل محمد مع ركب متجه الى تلك الديار قصيدة طويلة وفي مضمونها يخبر أبنه بماحصل له

:فقال محمد أبو دباس :





ياونـة ونيتهـا مـن خـوا الـراسمن لاهـب بالكبـد مثـل السعيـره
ونين من رجله غدت تقـل مقـواسيون تالـي الليـل يشكـي الجبيـره
ياحمس قلبي حمس بنـن بمحمـاسوياهشـم قلبـي هشمهـا بالنجيـره
وياوجد حالي يامـلا وجـد غـراسيوم اثمرة غرسه صفة عنـه بيـره
على ثمر قلبي سرى هجعـة النـاسمتنحـر درب عسـى فيـه خيـره
الله يفكه مـن بـلا سـوء الأتعـاسومن شر عبثـات اللياليـي يجيـره
في ديرة تقطعـت عنـه الأرمـاسسبعيـن يـوم للركايـب مسـيـره
لاوالله الا حال مـن دونـه اليـاسحـط البحـر والبـر دون الجزيـره
يالله ياللي رد من عقـب مـا يـاسيوسف على يعقوب وابصر نظيـره
ترد علي دبـاس يامحصـي النـاسياعالـم مـا بالخـفـا والسـريـره
يادباس انا بوصيك عن درب الأدناسترى الـذي مثلـك يناظـر مسيـره
عليك بالتقوى تـرى العـز يادبـاسفي طاعـة الله مـا ينجيـك غيـره
هذي ثمان سنين من رحت يادبـاسلا رسالت جتنـي ولا مـن بريـره
يادباس من عقبك ترى البال محتاسوعليك دمع العيـن حـرق نظيـره
وعليك كني في دجا الليـل حـراساصبح على حيلـي وعينـي سهيـره
اصبح وانا ما بين طاري وهوجـاسوطـواري تطـري علينـا كثيـره
مثل الوحش قلبي على كـف حبـاسيكفخ كمـا طيـر سبوقـه قصيـره
متحيّر مـن عيلـة البيـت يادبـاسارجي ثـواب الله واخشـى المعيـره
اخاف من حكي العدا ثـم الأنجـاساهـل الحكايـا الطايلـه والقصيـره
ويقـال خـلا عيلـة عنّـر الـراساقفـى وخـلا عيلـة لـه صغيـره
والا فانا يابـوك قطـاع الأرمـاسمانـي بمثبـور ورجلـه كسـيـره
اصلك لو دونك نبا حمر الأطعـاسالصلب والصمّان ما هـي عسيـره
مهالـك مـدارك مـابـه اونــاسالا الثعـل والبـوم تسمـع صفيـره
ياراكب وجننا من الهجـن عرمـاسفجا النحر يادبـاس حمـرا ظهيـره
متروس الفخذيـن مزبـورة الـراسكـن الخـلاص عيونهـا مستديـره
تسرح من العوده على نور الأنفـاسعند الفجـر والليـل مقفـي مريـره
والعصر بالصمّان تسمع لها اضراسحبل الرسن خطـر تبتـر جريـره
نهار ثالـث بيـن حمـا والأرواسواره يمينـك جعلهـا لـك سفيـره
ثـم علـى ساجيـه تقلـب الـراستمشي باهلها في البحـور الغزيـره
فيهاالطبيخ وراهي الخبـز يادبـاسيقعـد خـوا الـراس خنـة خميـره
هي ديرة اللي باغـي كيفـة الـراسولا له حد همه مـن النـاس غيـره
هيس ولد هيـس للمواعيـن لحـاسيفـرح ليـا نيـدي لذبـح النحيـره
ما قفك ذا يادباس ما فيـه نومـاسيصلـح لقيّـن مهنتـه طـق زيـره
ترى الفـداوي دون وانشـد النـاسراعيه مـا يذكـر بمـدح وغيـره
ما له سوى طق الحنك منه واليـاسواليا انقطع خرجه فـلا لـه ذخيـره
طلب المعيشه بالحراثـه والأجنـاسالمشترى والبيـع يوصـف وغيـره
قم انهض العيرات مع كـل فـراسيادبـاس دور خـيّـر تستشـيـره
جدّك وعمانك هـل العـز والبـاسهـل الموجـب مكمليـن القصيـره
يادباس ما يصبر على البق والحـاسالا الـذي مالـه بنـجـد عشـيـره
واليوم ما مروي شبـا كـل عبـاسانت الرجى ياكعـام وجـه المغيـره
عشرين عام كلها ارجيـك يادبـاسمثل الغريـر اللـي تولـع بطيـره
عدل المناكب هيلـع فـرخ قرنـاسيمناه فـي لطـم الحبـاري شطيـره
عانق خلوج روحت عقـب مـرواسعنـد العصيـر لبيضهـا مستذيـره
الليل جاها وحال من دونهـا اليـاسروحها على فرقـاه فـرت فريريـه
يادباس انا يابوك مـا نيـب بـلاسميـر ان عيـلات الرفاقـه كثيـره
جنبت وسط السوق وامشي مع الساسواخذ شوي الحـق واتـرك كثيـره
يادباس لو جبت من دحب الأكيـاسمختلفـة مـا بـيـن رز ونـيـره
ما لي بهـا ياجعلهـا بالـف قبـاساو جعلها تذهب ولـو هـي كثيـره
يادباس قلبي كل مـا هـب نسنـاسشرقيـة هـبـة بقلـبـي سعـيـره
والحال يافرز الوغى مسهـا البـاسعليـك ياناطـح وجيـه المغـيـره
وغصون قلبي يافتى الجـود يبّـاسغـاد انـا يابـوك كنـي هشيـره
من شافنـي يقـول ذا فيـه لسـاسواللي براء حالـي الآهـي خبيـره
لا وعلى من قبـل غـوال الأنفـاسومفـارق الدنيـا يجينـا بشـيـره
عسى يطق الباب والنـاس غطـاسياوالـي القـدره عليـك تعبـيـره
وصلاة ربي عد مـا هـب نسنـاسعلى النبـي عـدة حقـوق المطيـره







وقد أشاع أخوة زوجته بان أبنه دباس يشرب التنباك وانه يحضر مجالس الطرب وغيرها من الأشاعات التي أدت الى ان محمد ابو دباس يعيش في هم وغم من هذه الأشاعات التي راجت في البلدة وبعد ان تسلم دباس رسالت والده بعث اليه بقصيدة يخبره فيها بانه لايسمع الى تلك الشائعات وبأنه محافظا على المرجلة التي عوده عليه والدة وكذلك يبشره بانه قادم لمساعدته في محنته

فقال دباس هذه القصيده ردا على قصيدة والده:







حي الجواب اللي لفانا مـن الـرأسجابـه غـلام مـا توانـا مسيـره
أهلا هلا به عد ما حبـك قرطـاساو ما كتب فوقـه بيـوت شطيـره
جواب من هو لي مود مـن النـاسابوي مـا يوصـف حلـي لغيـره
فرزا الوغى كنه على الوكر قرنـاسقـروم ربعـه كلـهـا تستشـيـره
دليـل عيـرات لياهـب نسـنـاسثـم ادلهـم الجـو ومابـه ذخيـره
مهفي الغنم لأهل الركايب والأفراسلا روحوا لـه لا عليهـم قصيـره
راعي معاميل بهـا العبـد جـلاسللبـن يشـري بالسنيـن العسـيـره
هاذي بمركاهـا وهـاذي بمحمـاسوهـاذي يصبـه للوجيـه السفيـره
وخلاف ذا يا راكب فوق عرمـاسمأمونة مـن نقـوة الهجـن عيـره
حمرا وهي في سنها وقـم الأسـداسمتوسط لا فاطر ولا هـي صغيـره
ماهي لحوج راكبه بالعصـا قـاسحرم عليهـا غيـر شيـل النقيـره
والخرج هو وبيوت قيـل بقرطـاسمع مزهب الأيام مـا هـي كثيـره
وفوقه غلام منوته قطـع الأرمـاسلو هـو بليـل مـا تغيـر نظيـره
وليا لفيت الدار فا جهر با لأحسـاسوبلغ سلامـي كـل ذيـك العشيـره
واختص أبوي اللي نفل جملة النـاسوخصه بعلم وقـل ترانـي بشيـره
لا يا نجي العرض يا بـوي لابـاسكان تشتكـي الضيـم فأنـا أسيـره
وان سايلك عنـي ترانـي بنومـاسوانا أحمد اللي مـا توسلـت غيـره
المدح لو يشـرى شرينـاه بأكيـاسبأموالنا نرخـص نـدور الستيـره
مطرق افرنجي مضاريبـه الـراسومصلبـخ جبتـه عسانـي ذخيـره
من صنع نصراني مشروبه الكـأسيذكـر ورى جـاوه بعيـد مسيـره
أبغيه للـي حادينـك علـى السـاسأهـل النمايـم والحكايـا الكثـيـره
ربع نووا فيـك الـردا والتخسـاسمهبول يا اللي قال غايـب عشيـره
علي ديـن لـودع الجمـع ينحـاسلطين العشير يقـوم يلعـن عشيـره
ان ما سكنا الدار من غير هوجـاسوالا نعـاف الـدار ونـور غيـره
كله لعينـا كلمـة قلـت يـا دبـاستشكي وانا دونـي بحـور غزيـره
خذلك يمين الشرع قطـاع الأنفـاسانـه فـلا جتنـي علـوم بصيـره
لا نيب جاني منك حبـر بقرطـاسلأيضـا ولا جتنـي علـوم سفيـره
وان كان تشكي الضيق يا بوي لاباسجاك الفرج يا بوي هـو والبريـره
يا بوي أنا مارحـت لكيفـة الـرأسمع ذا ولاني فـي سفـاه او غيـره
يا مسندي يا بوي شوف اوكد الناسثم انشد قل ويش هـو فـي مسيـره
ان كان ما يفرح صديقـك بنومـاستحرم علينا اللـي نهـوده صغيـره
مدلول مجهول زها زيـن الألبـاسبنت الذي يثني ليـا جـت كسيـره
طار يقول اظهـر وطـار بجـلاسقمت أشرب التنباك واثـره نكيـره
أبغي عسى الله يبرد القلب يـا نـاسمن لا هـب شبـت بقلبـي سعيـره
و الا فانا يابوي قطـاع الأرمـاسأصبر على الشده لو هـي عسيـره
ومن كان له غايب فلا يقطع اليـاسان قـدر الله جـاب علمـه بشيـره




وفي احد الأيام خرجت أبنة محمد أبو دباس الى ساقي لتجلب الماء الى البيت فشاهدة الماء يجري ولونه أحمر فذهبت الى والدها فأخبرته بما شاهدت فقال ان هذا أبني دباس قد عاد و هذا الاحمرار هو دم من قاموا باهانتي وفرح الأب بعودة ابنه دباس وأصبح يمشي في البلده مرفوع الراس والكل يقدر شجاعة أبنه دباس وهذه من القصص التي تناقلتها الرواه في جزيرة العرب






مع تحياتى

أخوكم

مـانـو


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://www.puremoon.ahlamontada.net
 
قصـــــة ابو دبــــاس
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
~!*!~~!*!~ Pure Moon ~!*!~~!*!~ :: منتدى وحي القلم :: قصص وروايات-
انتقل الى: